أخبار عاجلة

فنانات يكشفن لـ "العربية.نت" سر تراجعهن عن الاعتزال

حالة اعتزال جماعي شهدها الوسط الفني خلال الأشهر الماضية، بعدما أعلنت 4 فنانات مصريات اعتزالهن الفن بشكل نهائي ومفاجئ دون أية مقدمات.

بدأت تلك السلسلة بالفنانة لقاء سويدان، التي أعلنت غضبها مما يحدث، معتبرة أن مهنة الفن أصبحت عبئا نفسيا وعصبيا عليها، لتليها الفنانة نهى عابدين التي أكدت أنها تفكر في القرار منذ فترة، لكنها اتخذته حاليا بشكل نهائي.

ولم تقف الدائرة عند هذا الحد، بل أعلنت أيضا إنجي خطاب عن قرار اعتزالها النهائي، خاصة أن عمرها ضاع في الفن ولم تحصل على حقها، معتبرة أنها لم تجد حقها في النهاية على الرغم من دراستها التمثيل والإخراج، لذلك صار الاعتزال أكرم، بحسب قولها.

نهى عابدين نهى عابدين

بدورها، أعلنت الفنانة داليا ابراهيم اعتزالها وإنهاء مسيرة استمرت سنوات طويلة، قدمت فيها 40 مسلسلا تلفزيونيا و7 مسرحيات و3 أفلام روائية طويلة، كان أشهرها مشاركتها في فيلم "كلمني شكرا" للفنان عمرو عبد الجليل.

إلا أن بعض هؤلاء الفنانات تعرضن لهجوم حاد من قبل الجمهور، الذي اعتبرهن يبحثن عن الشهرة والأضواء، بعدما انحسرت عنهن الأضواء في الفترة الماضية، فيما دعمت طائفة أخرى من الجمهور ذلك القرار، ودعمت الفنانات بقوة.

وبعد أشهر من القرار، عادت سويدان عن الاعتزال، معلنة مشاركتها في عرض مسرحي غنائي عن الراحل سيد درويش. وفي تصريحات لـ "العربية.نت" أكدت الفنانة المصرية أن المشروع الذي عرض عليها هو حلم حياتها، كما أنه يأتي ضمن مشروع إعادة إحياء التراث الذي تتبناه الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة.

وأوضحت أنها خلال الأشهر الماضية، سافرت إلى دبي وكانت تدرس الدراما هناك، ولكنها اكتشفت أنها مثل السمك لا تستطيع العيش خارج الماء، مشيرة إلى تلقيها العديد من الاتصالات من قبل زملائها لحثها على التراجع عن الاعتزال، وكانت بشرى وندى بسيوني تدعمانها بشدة، كما أن نقيب الممثلين أشرف زكي غضب منها بسبب قرارها.

كما أكدت أنها كانت تعيش فترة غير سعيدة، وقررت أن تعتذر عن الجزء الثالث من مسلسل "البيت الكبير"، وذلك ردا على من قالوا إنها اتخذت القرار لكونها لا تملك أعمالا جديدة.

لكنها طيلة الشهور السبعة كانت تعيد التفكير في كل الأمور، واكتشفت بالفعل أنها لا تستطيع أن تعيش خارج مصر، أو الابتعاد عن مجال التمثيل وبالتحديد المسرح الغنائي، بحسب قولها.

فترة استراحة

بدورها، تعاقدت الفنانة نهى عابدين التي أعلنت في مايو الماضي اعتزالها، على بطولة مسلسل جديد، لينتهي بذلك قرار الاعتزال.

وأوضحت لـ "العربية.نت" أنها كانت مضغوطة في تلك الفترة، وبحاجة إلى استراحة، مؤكدة أنها لم تستخدم قرار الاعتزال من أجل الدعاية أو الشهرة، كما أنها لا ترغب في الحديث عن ذلك الأمر في الوقت الحالي، خاصة أن قرار الاعتزال اتخذته بنفسها وكذلك قرار العودة، في ظل ما تعلمته خلال الشهرين الماضيين.

إلى ذلك، لفتت إلى أنها شعرت بالدعم الكبير من قبل الجمهور وكذلك صناع الأعمال الفنية، الذين رفضوا قرارها وطالبوها بإعادة التفكير، كما جاءتها عروض عدة رغم قرارها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى