هيومن رايتس: ميليشيا الوفاق استخدمت بنادق آلية ضد متظاهري طرابلس

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية البارزة اليوم الخميس ميليشيات مسلحة ليبية - مرتبطة بحكومة الوفاق التي تتخذ من طرابلس مقرا لها - باستخدام بنادق آلية وأسلحة ثقيلة لتفريق مسيرات مناهضة للفساد الشهر الماضي في العاصمة، واعتقال متظاهرين وتعذيبهم وإخفائهم قسرا.

وبين 23 و 29 أغسطس/آب الماضي، استخدمت الميليشيات الليبية بنادق آلية ومدافع مضادة للطائرات محمولة على مركبات ضد المتظاهرين. وقالت المنظمة في بيان لها إن متظاهرا قتل وأصيب آخرون في أعمال العنف. وأضافت أن 24 شخصا على الأقل - بينهم مراسل محلي - اعتقلوا وتعرضوا للضرب.

قالت حنان صلاح، باحثة أولى مختصة في ليبيا في هيومن رايتس ووتش، "الانقسامات السياسية والمخاوف الأمنية لا تبرر قيام الجماعات المسلحة بمهاجمة متظاهرين بالبنادق الآلية والأسلحة المضادة للطائرات لترهيبهم وتفريق الاحتجاجات. يتعين على سلطات طرابلس التحقيق والإفصاح عن أسماء هذه الجماعات المسلحة والقادة الذين لم يلتزموا بالمعايير الشرطية الأساسية ومحاسبتهم."

ونزل مئات الليبيين إلى شوارع طرابلس ومدن أخرى تقع تحت سيطرة حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج الشهر الماضي للاحتجاج على تدهور الأوضاع الاقتصادية. في ذلك الوقت، أقر وزير الداخلية فتحي باشاغا بأن ميليشيا - لم يسمها - أطلقت الذخيرة الحية على المتظاهرين السلميين، وأنه يحقق في الحادث. بعد ذلك، أعفى السراج باشاغا من منصبه لاستجوابه.

وفي وقت سابق، قال السراج في خطاب متلفز إن المحتجين ليس لديهم تصريح للتجمع، وأعلن حظر التجوال لمدة 24 ساعة لمكافحة جائحة فيروس كورونا، وهي خطوة يعتقد المحتجون أنها تهدف لمنعهم من التجمع.

وقالت هيومن رايتس ووتش، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، إن ثلاث ميليشيات على صلة بحكومة السراج ارتكبت هذه الانتهاكات. ولعبت الميليشيات دورًا رئيسيًا في الحرب الأهلية في البلاد، حيث استخدمتها الحكومة لمحاربة خصومها.

وكانت ميليشيات مسلحة تابعة لحكومة الوفاق، أطلقت، الرصاص العشوائي على متظاهرين سلميين في مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس، خرجوا للاحتجاج على تردي أوضاعهم المعيشية وتدني الخدمات العامة في البلاد.

وبحسب مقطع مصور، أطلق ناشطون قالوا إنهم يتبعون ميليشيا "السرية الأولى" بمدينة الزاوية التي يقودها "محمد بحرون" الملقب بـ"الفار"، النار لتفريق المحتجين الغاضبين على حكومة الوفاق، والذين خرجوا للتنديد بتوقف الخدمات العامة للناس خاصة أزمة الكهرباء وتأخر الرواتب إلى جانب الانفلات الأمني بسبب انتشار المرتزقة، ورفعوا شعارات تنادي بطرد المرتزقة وتنحيّ رئيس حكومة الوفاق فايز السراج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى