أخبار عاجلة

لا أزمة محروقات في لبنان.. والمحطات ستتسلّم الوقود غدا

أكد ممثل موزعي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا بأن المحطات ستتسلّم الوقود صباح غد الاثنين من الشركات المستوردة للنفط، قائلا:" لا توجد أزمة محروقات في الأسواق".

وفي كواليس أزمة الوقود، يبدي عدد من الخبراء في قطاع المحروقات عقم الرهان على بدء وزارة الطاقة اللبنانية استيراد البنزين، مؤكدين أن هذه الخطوة لن تحل المشكلة.

أولاً، لأن بدء الاستيراد الفعلي سيستغرق نحو الشهر.

وثانيا، لأن الاستيراد لن يكفي لسدّ حاجات السوق، وسيصبح البنزين مثل المازوت يجري توزيع قسم منه من قِبل الدولة، في حين أنّ بقية الكمية توزعها شركات النفط.

بالمقابل، غردت المحطات الإعلامية في لبنان، على تويتر نقلا عن وزيرة الطاقة والمياه اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال ندى بستاني قولها،:" مناقصة استيراد البنزين هي الأولى من نوعها في لبنان ولكن نحن نستورد المازوت منذ سنوات لذلك أستغرب ردود الفعل على مناقصة استيراد البنزين".

وتابعت:"الهدف الأساسي هو عدم انقطاع المواطن من البنزين ومن حقنا أن نوقف المناقصة متى نشاء وسننشر خلال الساعات المقبلة دفتر الشروط".

وكان أشار المكتب الإعلامي لوزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني خوري، في بيان، إلى أنه "يتم التداول عبر بعض المواقع الإلكترونية أن وزيرة الطاقة ندى بستاني خوري تقوم باتصالات مع الجانب السوري من أجل استيراد مادة البنزين وأنها ستزور سوريا مع وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية.

لتنفي الوزيرة بستاني هذه الشائعات جملةً وتفصيلاً، مؤكدةً أنها ليست إلا محاولات رخيصة ومشبوهة للضغط على ما تقوم به الوزيرة البستاني لناحية استيراد الدولة لمادة البنزين وفق مناقصة شفافة، ما يصبّ في مصلحة المواطن".

تأتي هذه التطورات، بعد حدوث إقفال وتوقف تام بجميع محطات الوقود في بيروت، الخميس، بحسب أفادت مراسلة "العربية" و"الحدث" في لبنان.

ومنذ لحظة إعلان نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان الإضراب المفتوح، بدءاً من الخميس، شهدت المحطات ازدحاماً كبيراً.

وكانت نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان أعلنت أنّها ستنفذ الإضراب المفتوح، ابتداء من صباح الخميس، على كامل الأراضي اللبنانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى