أخبار عاجلة
صَولات وجَولات دون نتيجة -
مبادرة ماكرون ضحية العقوبات -
مصير تشكيل الحكومة مجهول -
أديب والإنذار الأخير: الخميس تأليف أو اعتذار -
تدخّل لتطويق إشكال 'القوات' - 'التيار الحرّ' -
تساؤل -
جزر موزّعة على الأحزاب -

بعد كلام الشيخ الغزاوي.. دار الفتوى شمالاً: لا يمثّل إلا رأي صاحبه

بعد كلام الشيخ الغزاوي.. دار الفتوى شمالاً: لا يمثّل إلا رأي صاحبه
بعد كلام الشيخ الغزاوي.. دار الفتوى شمالاً: لا يمثّل إلا رأي صاحبه

صدر عن دار الفتوى في طرابلس والشمال البيان التالي:

قال الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين". 

لقد سئمت طرابلس، والشمال عموماً، من تكرار دفاعها عن أصالتها الناصعة ودورها الوطني المتجذر وواقعها التاريخي الحاضن للعيش المشترك، بحيث صار هذا الدفاع المتكرر ممجوجاً لدى الطرابلسيين بكل طوائفهم لأنه بات من باب توضيح الواضحات وشرح البدهيات تجاه اتهام ظالم وغير بريء لهم ولمدينتهم ومناطقهم.

يهم دار الفتوى في طرابلس والشمال التأكيد أن طرابلس لم تكن يوماً بيئة حاضنة لأي ممارسات إرهابية، بل كانت ضحية لها، ولم يجد الفكر المتطرف وأمثاله اي مناخ داعم له في ربوعها، بل كانت ولا زالت مدينة العلم والعلماء والثقافة والطيبة والنموذج للعيش المشترك الذي اعترف به الجميع لها.
كما يهم دار الفتوى التأكيد أن أي كلام يصدر عن شخصية دينية أو سياسية بحق طرابلس يحاول إحياء هذه الاتهامات، سواء عن قصد أو غير قصد، لا يمثل إلا رأي صاحبه وليس له أي صفة رسمية أو مصداقية واقعية.

والجدير ذكره أنّ فيديو كان قد إنتشر للشيخ عبد المنعم غزاوي يزعم فيه وجود آلاف الشبان في طرابلس ممن يحملون فكر تنظيم "داعش" الارهابي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى