أخبار عاجلة
كورونا والحيوانات مجدداً.. تحذير كندي: قد تعدوهم! -
كورونا تقفل مؤسسة كهرباء لبنان في النبطية -
انخفاض أسعار النفط وسط تزايد مخاوف الطلب -

بقي جزء منه صامداً رغم قوة الانفجار.. مبنى الإهراءات شُيّد بعهد العثمانيين؟ (صورة)

بعد أيام على انفجار مرفأ بيروت، تداول ناشطون خبراً يفيد بأنّ مبنى الإهراءات الذي ظلّ جانب منه قائماً رغم الدمار الكبير، من إنجازات الدولة العثمانية قبل 200 عام. لكن هذا الخبر غير صحيح. 

ففي حديث مع وكالة الصحافة الفرنسية، أكّد موسى خوري الذي شغل منصب مدير إهراءات بيروت بين العامين 2014 و2017: "هذا خبر غير صحيح"، موضحاً: "بدأ بناء الإهراءات (الصوامع) في العام 1965 وانتهى في العام 1969، وكان بمنحة كويتيّة".

 

من جهته، علّق الكاتب والباحث المتخصّص بتاريخ بيروت سهيل منيمنة الذي يرئس حالياً جمعيّة "تراثنا بيروت" المتخصّصة بتوثيق تاريخ العاصمة على الخبر قائلاً: "هذا الخبر غير صحيح، انتهى بناء الصوامع قرابة العام 1970، وقبل ذلك كانت الحبوب تخزّن في مخازن صغيرة بنيت في العام 1948".

وقال المؤرّخ والأستاذ الجامعي حسّان حلّاق وهو صاحب كتب عدّة عن تاريخ بيروت "في أواخر القرن التاسع عشر، لقي مرفأ بيروت اهتماماً كبيراً من الدولة العثمانية، ولاسيما في عهد السلطان عبد الحميد الثاني، وتحوّل من مرفأ متواضع إلى مرفأ بكلّ معنى الكلمة، وإلى جانبه مرافق مثل الكرنتينا (للحجر االصحّي) والبنك العثماني، وموانئ متخصّصة ببضائع معيّنة، هي ميناء البطيخ وميناء البصل وميناء الخشب وميناء القمح". وأضاف "لكن الصوامع القائمة حالياً ليست من تركة الدولة العثمانية، بل هي حديثة".

 

ووقع الانفجار بالقرب من ميناء المدينة، حيث قتل أكثر من 150 شخصًا، وأصيب نحو 5 آلاف، فيما تقدر الأضرار المالية بمليارات الدولارات.

 

ExtImage-7469743-1959434880.png

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى